Category

الكتب

المتجر الرابح في ثواب العمل الصالح

By | الكتب

المتجر الرابح في ثواب العمل الصالح

المتجر الرابح للحافظ أبي محمد شرف الدين عبد المؤمن خلف الدمياطي 613-705 هـ

دراسة وتحقيق

أ. د. عبد الملك بن عبد الله بن دهيش

طبعة مزيدة ومنقحة

مكتبة دار البيان

ص.ب 2854 – هاتف 229045

دمشق – الجمهورية العربية السورية

Read More

الحرم المكي الشريف قديماً

كتاب معونة أولي النهى شرح منتهى الإرادات – المقال الثاني

By | الكتب, مقالات, مقالات الشيخ

كتاب معونة أولي النهى شرح منتهى الإرادات – المقال الأول

سبق أن تحدثنا عن كتاب معونة اولي النهى شرح المنتهى للإمام ابن النجار الفتوحي الحنبلي، وبينت فيه أهمية هذا الكتاب، و أنه المعول عليه بالمحاكم الشرعية بالمملكة، وقد خرج هذا الكتاب في تسعة مجلدات، احتوى الجزء الأول منه على دراسة عن الكتاب شملت حياة المؤلف، وأهمية هذا الكتاب، ومنهج المؤلف، وموارده من المصادر التي اعتمدها في تأليفه لهذا الكتاب، و قد ختمت قسم الدراسة بوصف النسخ الخطية للكتاب.

ثم القسم المحقق وقد شمل الجزء الأول كتاب الطهارة، و جزء من كتاب الصلاة ينتهي بفصل سجود السهو , و قد تميز هذا الجزء :

  • حسن التقسيم بحيث لم يترك قضية من قضايا الطهارة إلا و تناولها ضمن كتابه.
  • حسن العرض , و اختيار الرأي الراجح .
  • توثيق المنقول بعزوها الى اصحابها.
  • الاعتماد على الأصلين في كل قضية ثم سرد آراء العلــماء .
  • بسط الموضوعات الفقهية بسلاسة وسهولة .
  • التحقيق في كثير من المسائل العلمية الغامضة .

و الطريف أن  هذا الكتاب لم يخل من بعض المسائل الرياضية، من ذلك قوله:

حول القلتين ( وطريقة عمل ذلك أن يضرب المخرج في المخرج، و البسط في البسط، و يقسم حاصل البسط على حاصل المخرج فنقول :

بسط الذراع و الربع خمسة، فيؤخذ ربعه واحدً و يبسط الصحيح من جنس الكسر أي أربعــة …)

ثم الجزء الثاني و يبدءا من باب صلاة التطوع، وينتهي بكتاب الزكاة، متضمناً بينهما كتاب الجنائز .

و يتابع المؤلف في هذا الكتاب منهجه العلمي الدقيق في تحرير المسائل العلمية , و أهم ما نلحظه هنا الروح العلمية السمحة لدى المؤلف , فهو خلال حديثه عن من الأولى با لإمامــة

يعرض لقضية من صلى خلف الأمام يخالف مأمومه فيقول ( 2:162): ( و تصبح الصلاة خلف من يخالف مأمومه في فرع لم يفسق به، أي بمخالفة ذلك الفرع، كالصلاة خلف من لم ير المسح على الخف، او يرى صحة النكاح بدون ولي , ونحو ذلك وفقاً لفعل الصحابة و من بعدهم .

و أما التقييد بكونه لم يفسق به احترازاً ممن يشرب النبيذ ما لا يسكره مع اعتقاده تحريمه و إدمــانه .

قال الشيخ تقي الدين :

(( لو فعل الإمام ما هو محرم عند المأموم دونه مما يسوغ فيه الاجتهاد صحت صلاته خلفه و هو المشهور عند أحــمد )) .

وبعد هذا التقرير الناصع يعرض لمسألة التعصب المذهبي، وما جرت على المسلمين من أذى , مما لا يتفق مع أخلاق العلماء و آداب العلم , مما جعل الشيخين ابن عقيل و ابن الجوزي ينكران ذلك أشــد الإنكــار .

ثم ينقل عن صاحب الفروع قوله :

( فقد بينا الأمر على أن مسائل الاجتهاد لا إنكار فيها , وذكر القاضي فيها روايتيــن ) .

معونة أولي النهى شرح المنتهى

معونة أولي النهى شرح المنتهى – الجزء الرابع
معونة أولي النهى - الجزء الرابع
معونة أولي النهى شرح المنتهى – الجزء الثالث
معونة أولي النهى - الجزء الثالث
معونة أولي النهى شرح المنتهى – الجزء الثاني
معونة أولي النهى - الجزء الثاني
معونة أولي النهى شرح المنتهى – الجزء الاول
معونة أولي النهى - الجزء الأول
معونة أولي النهى شرح المنتهى – الجزء الثامن
معونة أولي النهى - الجزء الثامن
معونة أولي النهى شرح المنتهى – الجزء السابع
معونة أولي النهى - الجزء السابع
معونة أولي النهى شرح المنتهى – الجزء السادس
معونة أولي النهى - الجزء السادس
معونة أولي النهى شرح المنتهى – الجزء الخامس
معونة أولي النهى - الجزء الخامس
معونة أولي النهى شرح المنتهى - الجزء الثاني عشر
معونة أولي النهى - الجزء الثاني عشر
معونة أولي النهى شرح المنتهى - الجزء الثاني عشر
معونة أولي النهى - الجزء الحادي عشر
معونة أولي النهى شرح المنتهى – الجزء العاشر
معونة أولي النهى - الجزء العاشر
معونة أولي النهى شرح المنتهى – الجزء التاسع
معونة أولي النهى - الجزء التاسع